المحتوى التشاركي- معلمون يشاركون النجاحات

المدرسة: تيدي كولك 

التحدي / الحاجة

خلق مساحة تسمح بالمشاركة العاطفية والتفريغ والتنفيس عن المشاعر للطلاب.

الحل / النموذج للتعامل مع التحدي

يُفتتح الدرس الأول كل يوم ببضع دقائق من الحوار العاطفي الذي يدمج بين الأدوات الرقمية واللعب.

اكتبوا وصفتكم – ما هي المراحل / الخطوات التي يتكون منها الحل؟

  1. أكتب كل يوم عددًا من الأسئلة التي تستدعي هذا الحوار.
  2. أختار أداة منهجية لإنشاء الحوار – أستعين كثيرا بموقع Wordwall – أداة تكنولوجية مليئة بالألعاب والخيارات الرقمية 

ماذا تتطلب الوصفة – ما هي المكونات الضرورية والموارد المطلوبة، الشركاء للطريق؟

  1. الوقت – بضع دقائق في بداية الدرس تكون مخصصة لصالح المشاركة العاطفية.
  2. المعرفة – معرفة الأدوات الرقمية التي يمكن أن تساعد في جعل المشاركة أكثر جاذبية وتجريبية.
  3. المهارات – الإبداع، التفكير خارج الصندوق.
  4. المعدات – حاسوب، جهاز العرض، الإبداع في طرق التدريس.
  5. ملائمة التوقعات مع الطلاب بحيث نفتتح كل صباح بهذه الطريقة.

 

توصيات لمن يستخدمون "محتواك" – ما هي أهم نصيحة لاستنساخ النجاح؟

  1. القيام بلفة مشاركات يشارك فيها الجميع. لا نستسلم ولا نتنازل لأي شخص. غرس موضوع لمشاركة العاطفية في ثقافة الصف.
  2. تجربة الأدوات التكنولوجية المختلفة – هناك مجموعة متنوعة جنونية يمكن أن تجعل كل اجتماع ومحادثة أكثر إثارة للاهتمام.

ماذا كسبتم من الحل؟

تقوية الصورة الذاتية للطلاب، خلق لغة عاطفية في الصف، مساحة لمشاركة ما يمر به الطلاب في حياتهم الشخصية.

كما يسمح الجو اللطيف والتعاوني في الصف بالتعلم بشكل أفضل بعد الحوار العاطفي.

تفاصيل للتواصل لمعلمين إضافيين الذين يرغبون في استشارة:

ميريت افرايم – mirit@tedikolek-jer.org.il